المقدمــة


جامعة الملك سعود تتلقي دعوة لتنظيم المؤتمر الدولي الرابع للمؤشرات الحيوية 
( كلية العلوم - مركز المؤشرات الحيوية )،تلقت جامعة
الملك سعود دعوة من مؤسسة 
لورانزيني للعلوم الطبية ، والتي مقرها كلاً من ميلان
(ايطاليا وهويستون)أمريكا،
لاستضافة تنظيم المؤتمر الدولي الرابع للمؤشرات الحيوية
في التشخيص والوقاية
والعلاج وتطوير الدواء  في بعض الآمراض المزمنة في شهر مايو
القادم.


  صرح بذلك الاستاذ الدكتور عمر بن سالم العطاس أستاذ الكيمياء الحيوية بجامعة
  الملك سعود موضحاً أن المؤتمر الأول قد عقد في مدينة لوجانو بسويسرا 
والمؤتمر
   الثاني  في برلين بألمانيا والمؤتمر الثالث بمدينة سياتل بأمريكا، وتعد هذة
الدعوة 
   للجامعة
 دليلاً علي مكانة جامعة الملك سعود في جميع المحافل العلمية والبحثية العالمية،
وكذلك لما تحتضنه الجامعة من إمكانيات بشرية يرتكز في تميز
الباحثين والباحثات
وجهدهم المتواصل والمثمر  خلال الخمسة عقود الماضية.


 كما يعد أيضاً دليلاً قاطعاً لتميز هذة الجامعة في منتطقتنا العربية والإسلامية، وكذلك
تأكيداً علي أن الجامعة تولي المجالات البحثية الهامة إهتماما متواصلاً وقد ادرك ذلك
معالي  الأستاذ الدكتور عبد الله العثمان مدير الجامعة منذ تولية المسؤليات
المتعددة
والمتنوعة في التعليم العالي أهمية دعم الباحثين والباحثات في هذا الوطن
الكبير
تحت مظلة  ورعاية خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الامين حفظهم الله

 ومعالي وزير التعليم العالي.



 ودور وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي ممثلةً في وكيلها
الدكتور
 علي الغامدي   يتميز بتواصل تشجيعة ودعمه لجميع
الباحثين والباحثات
.


  يركز المؤتمر علي المحاور التالية

  •     تداخل المؤشرات الحيوية في أمراض الآوعية الدموية
    والسكري والسمنة
  •    المؤشرات الحيوية وعلاج الأمراض المزمنة
  •     المؤشرات الحيوية في الحالات الطارئة
  •     المؤشرات الحيوية في الممارسات الصحية والتشخيص
    الدوائي
  •     المؤشرات الحيوية في تطوير الأمراض
  •     مستقبل المؤشرات الحيوية
  •     المؤشرات الحيوية في الخريطة الجينية والبروتينية والأيضية
  •     المؤشرات في الأبحاث والتطوير (تطوير الأبحاث كمنتجات
    صناعية)
  •     تطور تجارب المؤشرات الحيوية
  •     التقنيات المكتشفة حديثاً في قياس المؤشرات الحوية

تشمل اهمية المؤتمر ما يلي

  • عرض ما هو حديث في معالجة ومتابعة هذة الأمراض
  • توضيح للمجتمع دور هذة المؤشرات في جسم الانسان
     
    يتضمن أيضاً البحث في جديد الطرق الحديثة في تحليل 
      هذة المؤشرات
  • فائدة من خلال البحوث المقدمة عن دور المؤشرات الحيوية 
    في تشخيص الآمراض المزمنة (امراض السكري- امراض 
    السمنة – امراض الاوعية الدموية)